التخطي إلى المحتوى

أكدت النيابة العامة ، خلال تحقيقاتها في غرق العبارة “العبارة” بقرية سمنت ، أن شهود الحادث من بين ركاب العبارة أثناء الحادث ، أكدوا تصارع ركابها والحشد عند الأمامية ، وذلك لضمان أولوية النزول ، مما أدى إلى سقوط بعضها ، ورفض طاقم العبارة تقديم المساعدة.

وأكد رئيس خدمة الملاحة النهرية بالوحدة المحلية لمركز ناصر ، أن من واجبات الطاقم عدم السماح لهذا التدافع ، وأن الطاقم لم يقم بواجبات ومبادئ المهنة ، ولم يأخذ عوامات النجاة. وسترات النجاة ، ولم تتأكد من إغلاق الأبواب قبل المغادرة ، ولا سيما باب العبارة ، وسمح للطاقم بالقيادة بأكثر من العدد المسموح به بالمخالفة لشروط الترخيص.

L’inspection a révélé que la cause de l’accident était l’entassement et la ruée des passagers à l’avant du ferry, afin de primer sur le débarquement après l’atterrissage sans suivi de l’énergie du ferry pour cette bousculade, qui a entraîné la chute de celui-ci et de sa barrière, puis la chute de plusieurs passagers à l’eau, et la mort de deux d’entre eux – un vieil homme et un enfant – les secours fluviaux ont réussi à retrouver leurs الجسم.

وكشف تفتيش النيابة عن وجود قطع في معدات رفع الصندوق المسؤول عن إغلاق بابها ، فضلا عن قطع في الكابل الذي يحمل باب الصندوق ، وأنه كان يخلو من وسائل تأمين الركاب.

وأمرت النيابة باحتجاز أفراد طاقم العبارة على ذمة التحقيق في الحادث.

واستجوبت النيابة أفراد طاقم العبارة الثلاثة عن التهم المنسوبة إليهم ، ونفوا ذلك ، مؤكدين أن الركاب هرعوا إلى باب العبارة ، مما أدى إلى سقوط بابها ، ثم أن الحادث وقع دون مسئولية الطاقم.

وأمرت النيابة بتشكيل لجنة ثلاثية من هيئة الشحن لإعداد تقريرها عن الحادث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.