التخطي إلى المحتوى

حكمت محكمة جنايات المحلة الكبرى بمحافظة الغربية الدائرة الثالثة برئاسة المستشار سامح عبد الله وأعضاء المستشارين محمد شاهين وعاصم الدسوقي ومحمد مرتضى بالسجن 10 سنوات على وغد مصنف بالخطير مسجل “ج”. والسجن المؤبد غيابيًا لشريكه لاختطافه شخصًا في منطقة نائية من الكتلة السكنية بالمنطقة الصناعية بالمحلة الثالثة ، بحوزته أسلحة ذات نصل وسيف كبير عليه كتابة “سيف الموت” و الاعتداء على الضحية بالضرب وإلحاق إصابات خطيرة والسرقة تحت الإكراه.

وتعود الحادثة إلى حين تلقى مدير الأمن الغربي إخطارًا بأن الضحية قد وصلت إلى مستشفى المحلة العام في حالة غيبوبة كاملة ، مع إصابات وجروح متفرقة.

وقد تم تشكيل فريق بحث لكشف غموض وملابسات هذه الحادثة.

وكشفت الجهود البحثية أن وراء الوفاة أشخاص مسجلين عاطلين عن العمل مصنفين ضمن فئة الخطر “ج” بسبب الاختلافات بينهم وبين الضحية.

استدرجوه إلى منطقة نائية من الكتلة السكنية بالمنطقة الصناعية بالقسم الثالث بالمحلة ، وأعدوا أسلحة ذات حواف وسيف كبير محفور عليه اسم أحد المتهمين ، متبوعًا بعبارة “ل” سيف الموت. أصيب بجروح خطيرة ، وتم نقله إلى مستشفى المحلة العام وهو فاقد للوعي.

وبعد تقنيي الإجراءات ، تم القبض على أحد المتهمين وهرب الآخر ، وأعيدوا إلى محكمة الجنايات التي نظرت في القضية ، وقررت معاقبة المتهم الأول الحاضر. حكم بالسجن 10 سنوات والسجن المؤبد غيابيا عن المتهم الثاني.

وبعثت المحكمة برسالة مفادها أن زيادة انتشار العنف إلى هذه الدرجة يهدد سلامة وأمن المجتمع ، وإذا كانت الأحكام الرادعة من أكثر الطرق فائدة للحد من هذه الظاهرة المخيفة ، فلا يكفي ما لم يساعد المجتمع بأسره على ذلك. تجفيف منبع هذا العنف الدموي والوقوف بكل ما في الكلمة من معنى. حل جميع الطرق التي يتم بها الترويج لهذا العنف تحت ستار الأعمال الدرامية والأعمال المماثلة التي لا علاقة لها بالفن ، وهو أحد أهدافه الأساسية في النهوض والتقدم. صقل الأخلاق ، وليس إفسادها بشدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.