التخطي إلى المحتوى

واصلت فرق الانقاذ النهري بمحافظة الشرقية جهودها منذ مساء الخميس ، بحثا عن طفلة عمرها 8 أيام سقطت في مياه قناة بحر مويس إثر انهيار جسر للمشاة بقرية الشرقية. مرت والدته على الجسر حاملة طفلها.

تمكن شباب القرية من إنقاذ الأم فور سقوطها ، فيما لا تزال الجهود جارية للبحث عن الطفل في مياه القناة.

أوضح الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية أنه أمر المهندس محمد عبد الوهاب رئيس مركز ومدينة منيا القمح بالتنسيق مع القوات الأمنية وعبقرية الإنقاذ النهري والري منيا القمح بالسير بسرعة نحو جسر المشاة بقرية العزيزية ، بعد وصول بلاغ لغرفة الأزمات والكوارث يشير إلى سقوط جزء من الجسر (ولاية الراي) ، بينما خرقت سيدة وطفلها الجسر ، وسقطوا. في مياه قناة بحر مويس ، وأنقذ الوالدان المرأة المسماة “دا أ” ، فيما تتواصل جهود البحث عن الطفلة “سيلين م. ع”.

وقال محافظ الشرقية في بيان يوم الجمعة ، إنه تم تقديم تقرير العضوية يوم 18 مايو الجاري ، بحضور أعضاء اللجنة المشكلة من قبل رئيس الوحدة المحلية في العزيزية ، ودائرة الهندسة ، والمراقبة الميدانية ، والأزمات ، والكوارث. هندسة الري ، لمعرفة آنيًا حالة الجسر القديم في قرية العزيزية ، مما أدى إلى ميوله التي تشكل خطرًا وشيكًا على حياة المارة ، فيما نصحت سلطات إنفاذ القانون وقتها باتخاذ الإجراءات اللازمة ، وأصدر المحافظ في مايو الماضي تعليمات بإغلاق الجسر بشكل دائم بكتل حديدية وخرسانية لمنع عبور المواطنين فوقه. حرصاً على حياة المواطنين ، وحتى انتهاء هندسة الري من أعمال الإصلاح والترميم ، تم إغلاق الجسر وحظر المرور.

من جهته اشار رئيس المركز ومدينة منيا القمح الى انه لتسهيل حركة المواطنين تم تفعيل حركة السيارات عبر جسر 100 متر باتجاه الوحدة المحلية بالعزيزية اضافة الى وجود جسر آخر للمشاة يعبر حوالي 200 متر من مبنى التأمين ، ويعمل بئرا لتسهيل حركة مرور السيارات ومرور المواطنين بأمان تام ليكون بدائل للجسر المغلق والمتهالك لحين إصلاحه.

وأكد محافظ الشرقية أن الأجهزة التنفيذية والأمنية لن تألو جهدا في تكثيف جهودها واتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات اللازمة حتى يتم التأكد من إخراج الفتاة من مياه قناة بحر مويس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.